حسد ثمرة من ثمرات الحقد والبغض والكراهية الشيخ الروحاني محمود العطار 00201146928884

1

حسد ثمرة من ثمرات الحقد والبغض والكراهية

اعلم وفقنا الله وإياك وجميع المسلمين وجنبنا وإياك وإياهم كل خلق ذميم أن مما يتأكد اجتنابه في كل زمان ومكان الحسد، إذ هو من الذنوب المهلكات. 

ومعنى الحسد أن يجد الإنسان في صدره وقلبه ضيقاً وحرجاً وكراهية لنعمة أنعم الله بها على عبد من عباده في دينه أو دنياه حتى أنه ليحب زوالها عنه، وربما تمنى ذلك أو سعى في إزالتها.

وحسبك بذمه وقبحه أن الله تعالى أمر رسوله صلى الله عليه وسلم أن يتعوذ من شر الحاسد كما أمر بالاستعاذة من شر الشيطان، قال تعالى: (ومن شر حاسد إذا حسد) 

والحرص والحسد من مداخل الشيطان إلى القلب، فمهما كان العبد حريصاً على كل شيء أعماه حرصه وأصمه، قال صلى الله عليه وسلم: “حبك للشيء يعمي ويصم” ونور البصيرة هو الذي يعرف مداخل الشيطان فإذا غطاه الحسد والحرص لم يبصر.

فحينئذ يجد الشيطان فرصة فيحسن عند الحريص كل ما يوصله إلى شهواته وإن كان منكراً وفاحشاً، فبالحسد لعن إبليس وجعل شيطاناً رجيماً، وأما الحرص فإنه أبيح لآدم الجنة كلها إلا الشجرة، فأصاب حاجته إبليس من آدم بالحرص فأكل من الشجرة التي نهاه الله عنها.

ومن أجل أن الحسد بهذه الدرجة ورد فيه تشديد عظيم حتى قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: “الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب” رواه أبو داود وابن ماجة. 

1 Comment
  1. maruiem glal says

    يسلم يمينك فضيله الشيخ على هذا الطرح الرائع الشيخ الروحاني محمود العطار 00201146928884

Leave A Reply

Your email address will not be published.